الخميس، 30 أغسطس 2007

جبهة علماء الأزهر تنتقد فتوى طنطاوي والمفتي بتحريم ختان الإناث

انتقدت جبهة علماء الأزهر، الفتوى الصادرة عن شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي، ومفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة، بتحريم عمليات ختان الإناث، بعد التشكيك في الأحاديث النبوية التي تحث على هذا الأمر، ووصف أسانيدها بالضعيفة، وهو الأمر الذي تلقفته المنظمات النسائية لبدء حملة تطالب بتجريم ختان الإناث، بدعوى أنه لا يستند للشريعة الإسلامية ويخلق أضرارًا نفسية وجسدية بالأنثى


جاء رد الجبهة على موقف شيخ الأزهر المشكك في شرعية الختان والمطالبة بتحريمه بإعادة نشر الكتاب الذي أصدره شيخ الأزهر السابق الشيخ جاد الحق على جاد الحق عام 1994، والذي يؤكد صحة الأحاديث النبوية بشأن شرعية إجراء الختان للأنثى، وأن أسانيدها صحيحة وقوية ولا تقبل الشك وأن الرسول عليه الصلاة والسلام أقر الخفاض للأنثى والختان للذكر


تأتي هذه الخطوة من جانب جبهة علماء الأزهر لتعيد أجواء الخلاف الذي كان محتدما عام 1994 بين الدكتور محمد سيد طنطاوي حينما كان يشغل منصب مفتي الجمهورية والشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر بسبب قضية الختان


ففي ذلك الحين، اشتعل الخلاف بين الشيخين حول شرعية عمليات ختان الإناث، وقام الشيخ جاد الحق بإصدار كتاب عن مشيخة الأزهر قام هو شخصيًا بإعداده جمع فيه كل الأحاديث النبوية التي تؤكد على شرعية ختان الإناث


في حين تمسك الشيخ طنطاوي الذي كان مقربًا من الحكومة أثناء شغله منصب المفتي بأن الختان ليس من الشريعة الإسلامية وأنه عادة أفريقية وفرعونية


وقررت جبهة علماء الأزهر المناوئة والمعارضة لمواقف وسياسات الدكتور سيد طنطاوي تصعيد حملتها الرافضة لتجريم وتحريم ختان الأنثى، وتدشين حملة في جميع وسائل الإعلام وعلى شبكة الإنترنت ضد المخطط الحكومي الرامي لسن قانون يقضي بحظر إجراء عمليات الختان وتجريم من يثبت قيامه بذلك


يذكر أن جبهة علماء الأزهر تضم عددًا من أساتذة الأزهر وعلمائه أبرزهم الدكتور محمد عبد المنعم البري والدكتور يحي إسماعيل حلبوش والدكتور إبراهيم الخولي


وتتخذ الجبهة، مواقف مناهضة لشيخ الأزهر بسبب إباحته الفائدة على الودائع بالبنوك، وكانت أبرز مواقفها ضده حينما التقى قبل سنوات حاخامات إسرائيليين رغم المعارضة الشديدة، كما عارضت فتواه التي يعتبر فيها العمليات الاستشهادية ضد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين والأمريكي بالعراق وأفغانستان انتحارية

كتب صبحي عبد السلام (المصريون): : بتاريخ 1 - 8 - 2007

السبت، 4 أغسطس 2007

وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

قس ينتحـر حزنا واحتجاجا على إنتشار الإسلام:

ذكرت صحيفة تايمز البريطانية في عددها 3 نوفمبر 2006م ، أن قسا ألمانيا انتحـر بأن حرق نفسه داخل أحد الأديرة احتجاجا على ما وصفه بانتشار الإسلام وعجز الكنيسة البروتستانتية عن احتوائه!

وقالت الصحيفة إن القس رولاند ويزلبرج "73 سنه" سكب علبة من البنزين على رأسه وأضرم النار فيها وذلك في دير أوجيستين بمدينة أيرفيرت , التي قضى فيها مارتن لوثر كينج ست سنوات راهبا في بداية القرن السادس عشر.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان قولهم إن ويزيلبرج "صعد إلى موقع بناء قرب الدير بينما كان بعض النساك يقيمون قداسا هناك , وصرخ بأعلى صوته قائلا "المسيح وأوسكار" قبل أن تلتهم النيران أجزاء جسده" ، في إشارة إلى القس "أوسكار بوزويتش" الذي أحرق نفسه عام 1976 احتجاجا على النظام الشيوعي في ألمانيا الشرقية!

ولم تفلح جهود رجال الدير في إنقاذه ، ليلقى حتفه في المستشفى فيما بعد يوم الأربعاء.

من جانبه قال ألفريدي بجريتش رئيس كنيسة (أيرفرت) للصحفيين إن أرملة ويزيلبرج أخبرته أن زوجها انتحر بسبب ذعره وانزعاجه من انتشار الإسلام وموقف الكنيسة بشأن هذا الموضوع.

4000 ألمانيا يعتنقون الإسلام سنويــا

الموسوعة الحرة : ( وتشهد ألمانيا في السنوات الأخيرة تزايداً ملحوظ في الإقبال على اعتناق الإسلام من قبل المواطنين الألمان، حيث تشير بعض التقديرات إلى أن عدد المسلمين الجدد بالاعتناق في ألمانيا هو في حدود 4000 مسلم سنوياً. ويعزو البعض ذلك إلى كثرة الحديث حول الإسلام في وسائل الإعلام الأمر الذي يدفع المواطنين إلى دراسة وتعلم المزيد عن الإسلام )

المخابرات الفرنسية قلقة من انتشار الإسلام السريع بالسجون

باريس ـ المصريون (رصد) : بتاريخ 14 - 7 - 2007

أصدرت الإدارة المركزية للمخابرات العامة الفرنسية تقريرا تحت عنوان "التبشير الإسلامي في السجون" حذرت فيه من فاعلية الأنشطة التي يقوم بها دعاة مسلمون لنشر الإسلام داخل السجون الفرنسية

وأشار التقرير إلى وجود 517 فردا تحت المراقبة داخل مؤسسات الإصلاح الفرنسية "السجون" يكرسون أنفسهم في الوقت الحاضر لنشر الإسلام

قسم التقرير الذي وزعت منه نسخ محدودة على الهيئات المعنية الشهر الماضي من أسماهم "المبشرين" على أساس الجنسية؛ مشيرا إلى أن 70 في المائة منهم فرنسيون والباقين من دول المغرب العربي وتركيا ويوغسلافيا السابقة وباكستان

انتشار الإسلام بين الفتيات الأمريكيات والأوربيات

ذكرت نفس الصحيفة "هآرتس" نقلاً عن صحيفة البوسطن جلوب هذه القصة التالية ـ محذرة من انتشار الإسلام بين الفتيات والنساء الأمريكيات والأوروبيات ـ وذلك في عددها الصادر بتاريخ 25-6-2001م:

"كان والد سارة جارتسيانو كاثوليكياً ابتعد عن الدين بينما كانت أمها تعمل في الكنيسة اليانتكوستية، بحيث وجدت نفسها وهي في سن الرابعة عشرة متوزعة وممزقة بين عدم إيمان والدها وأصولية والدتها، وأخذت تستعير من المكتبة كتباً عن البوذية والهندوسية واليهودية، وكتباً عن الإسلام، ووجدت نفسها منجذبة إلى الإسلام الذي بدا لها من خلال قراءاتها أكثر صدقاً وصراحة ووضوحاً من نصرانية أمها.

وفي الثامن من مارس الماضي قالت الأمريكية الشابة وهي طالبة في عامها الأول في وولسلي كوليج عبارة واحدة: أؤمن أنه لا إله غير الله وأن محمداً نبيه، أي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأصبحت مسلمة، وحينما سئلت عن سبب اعتناقها الإسلام قالت: "إن النصرانية هي الذهاب مرة واحدة في الأسبوع إلى الكنيسة ومحاولة أن تكون إنساناً طيباً، بينما الإسلام طريق حياة ومنهج حياة متكامل".

اسم محمد أكثر الأسماء المفضلة في بريطانيا بعد جاك

وفقا لتقرير نشرته صحيفة “التايمز” البريطانية مؤخرا : أصبح اسم “محمد” أكثر الأسماء المفضلة في بريطانيا بالنسبة للمواليد الذكور وذلك بعد اسم “جاك”

قصة إسلام الصحفية البريطانية التي كانت أسيرة عند طالبان

قال الصحفي محمد الشافعي من صحيفة الشرق الأوسط : ( ربما أكون قد نسيت سهوا الأسبوع الماضي، وأنا أمد يدي لمصافحة إيفون ريدلي الصحافية البريطانية، التي تعرفت على الإسلام لأول مرة في حياتها في سجون طالبان، قبل اندلاع الحرب الأميركية على افغانستان، أنها لا تصافح الرجال. أيفون ريدلي، التي ظلت وسائل الاعلام تتناقل اسمها خلال الحرب الأميركية على افغانستان، تطبق تعاليم الاسلام الذي اعتنقته يوم 30 يونيو(حزيران) عام 2003، بنص حديث السيدة عائشة: «ما صافح رسول الله صلى الله عليه وسلم، امرأة أجنبية قط».

وقال لي أحد مشايخ العاصمة البريطانية في تفسيره: رفْض ريدلي مصافحة الرجال الأجانب عليها، يرجع إلى سورة الممتحنة، فلم يبايع الرسول الكريم امرأة يدا بيد، بل كان يبايعهن شفاهة وليس باليد.

«الشرق الأوسط» التقت السيدة ريدلي في مقر الصحيفة في لندن، حيث تحدثت عن حياتها بعد اعتناقها الإسلام، ونظرة الغرب إليها بعد ارتدائها الحجاب، وهموم الجالية المسلمة في بريطانيا.

وقالت إن «النور» الذي كان يشع من وجه رجل دين التقته في جلال أباد، أيام الأسر، والذي جاء إليها في الزنزانة يتحدث عن الإسلام الحنيف كانت «الشرارة» التي جعلتها تهتم بالدين، وتقول إن الشيخ لم يكن من البشتون، وكان في بداية الثلاثينيات من العمر، ولكنه كان يحظى بأهمية خاصة وتقدير من الحراس، الذين أبلغوها قبل قدومه أنها ستلتقي ضيفا مهما.

يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُون

الشيخ حامد بن عبدالله العلي

منقول من إسلام واي