الثلاثاء، 12 فبراير، 2008

عيد يبغضه الله

تتوالى الأعياد الشركية والبدعية خلال العام، وبتنا لا نرى لها من مستنكر أو معارض من مسؤول أو ذي سلطان، بل نرى من مظاهر هذه الأعياد ما لا نرى في عيدينا، فأما المؤمن فكيس فطن يبعد عن ذلك و ينكره، وأما الواهم بالغرب اللاهث وراءه فتراه يسابقهم لولوج جحورهم.

عيد ما يسمى بالفالنتاين يطل علينا خلال أيام قلائل، ونرى فيه ما يكمد الفؤاد ويدمي القلب من أفعال أبناء المسلمين والمسلمات،لذا وجب تنبيه العباد بما فيه من مخالفات تغضب رب الأرض والسماوات، فافطن أخي لما يحاك بنا ووعي نفسك وغيرك... :



:: أختاه.... اقرئي وعي كي لا تُخدعي ::

::عيد الحب .. القصة والحقيقة ::

::حكم بيع بطاقات التهنئة بما يسمى بعيد الحب؟::